السفر و التطوع حول العالم

من قبل narasaud
هذي المقالة جزء من سلسلة شهر العسل 😍

في هذه التدوينة سنكتب عن تجربتنا في شهر العسل و التطوع على مزرعة في الولايات المتحدة الامريكية.

وسنجيب على اغلب الاسئلة التي وردتنا حول هذا الموضوع منذ ان ظهر الفيديو على قناة  MBC في برنامج قمرة للأستاذ احمد الشقيري. 

المكان – الزمان – الجو:

امريكا – ولاية واشنطون – خريف ٢٠١٥م كان الجو شديد البرد في الخريف .. على الاقل بالنسبة لنا ، فكانت درجات الحرارة تنخفض الى -١ تحت الصفر. كنا فعلا نشتاق لشمس السعودية الحارقة .. حتى لو فقط لعدة ساعات في اليوم لنشعر ببعض الدفء. كنا كل يوم الساعه ٧ صباحاً نركض بكل شوق لجهاز مقياس درجة الحرارة في الحظيرة لنعرف ما إن كسرنا الرقم القياسي ليوم امس لم لا، وفعلا في كل يوم كانت الحرارة اقل من اليوم الذي قبله. كنا احيانا نستيقظ على اصوات المطر، و احيانا على منظر البحيرة المتجمدة من قوة البرد .. تخيلو احيانا او خلينا نقول غالباً كان حتى الزرع في الارض يتجمد سبحان الله ، و كل شيء نمشي عليه وصفه لا يبتعد عن (مقرمش) من قوة التجمد ، سطل الماء المخصص للشرب من قبل الحيوانات كان فعليًا يتجمد كل صباح في اخر اسبوع لنا في المزرعة و سماكة هذا الجليد لا تكون اقل من ١٠ سم ، تلك الايام المشمسة المعدودة على اصابع اليد الواحدة كانت بمثابة عيد لنا، حيث اننا نتخلى عن طبقة واحدة من طبقات ملابسنا و جاكيت المطر و حتى غطاء رأسنا.

ولكن هل هذا منعنا من العمل؟ هل قلل من حماسنا للمزرعة؟ هل كنا نتذمر او حتى نكره الاستيقاظ كل يوم من الساعة الـ ٥ ونص صباحاً؟ لن نجيب..، سنترك لكم الحق في الاجابة عندما ترون باقي هذه التدوينة.

كيف وجدنا المزرعة:

جريج ومورين اصحاب المزرعة الرائعة هم اصدقاء لنا منذ ٢٠١١م حيث ان منار ذهبت لمزرعتهم صيف تلك السنة لتقضي معهم شهر كامل غير حياتها ونظرتها للحياة بشكل كامل. و قد تحدثنا اليهم بأننا نود زيارتهم في شهر عسلنا. لقد كان شيء جدا جميل في انفسنا ان نقضي بعض الوقت معهم في فترة جدا حساسة من حياتنا و ايضا فترة جدا خاصة بنا. مشاركتهم تلك الاوقات هي ذكرى لن ننساها ابدًا. لقد كانو فعلًا جزء من حياتنا وما يزالون كذلك.

هذا النوع من التطوع في المزارع يدعي باالغة الانجليزية ” WWOOF ” او الـ ” World Wide Opportunities on Organic Farms ” وهي منظمة غير ربحية عالمية تعنى بربط المتطوعين المهتمين بالتنمية الزراعية واستدامتها واصحاب المزارع والزراعة العضوية. وذلك للإستفادة من المتطوعين في المزرعة و ايضا لإكتساب مهارات وتجارب جديدة للمتطوعين. ووجدنا انه فيها الكثير من التبادل الثقافي ومد الجسور بين الثقافات.

عند الدخول للموقع يتوجب عليكم الذهاب للصفحة المخصصة بالدولة التي ستذهبون إليها ومن ثم دفع قيمة الاشتراك التي هي ليست اكثر من ١٠ دولار امريكي. بعد ذلك يمكنك البحث عن المزارع والاختيار والمفاضلة بينهم على حسب نوعية العمل اوالحيوانات والزراعة ، ولا تنسو ان تقرأو الاراء التي كتبها قبلكم الزائرين لهذه المزرعة.

الروتين اليومي:

يوميًا يبدأ صباحنا بالاستيقاظ مبكرًا ” الساعة ٥ والنصف صباحاً ” وقبل شروق شمس الخريف المتأخرة بعد آداء الصلاة في غرفتنا، وتناول الافطار مع جريج و مورين ونحن نشاهد اخبار الاحوال الجوية. يبدأ يومنا الجديد الحافل بالتسلسل التالي:

  1.  الخروج من المنزل و إزالة الجليد من على زجاج السيارة.
  2. التأكد من سلة البيض والكاميرا وباقي المعدات في السيارة.
  3. النزول بالسيارة الى الحظيرة.
  4. تجهيز الإفطار للحيوانات وتفطيرهم بعد التصبيح عليهم واحد واحد.
  5. تغيير رداء المساء الى الرداء الصباحي للخيول.
  6. اخراج الخيول للمرعى بالدور حيث ان بعضها لا يفضل الخروج قبل الاخر اوبعد الاخر.
  7. إخراج الغنم و من ثم إخراج البقر الى المرعى.
  8. تنظيف الحظيرة يوميًا من فضلات الحيوانات في الليلة الماضية “حتى حظيرة الغنم ننظفها”.
  9. ننتهي من السابق حوالي الساعة ١٠ صباحا ويحين وقتها وقت الإستراحة و تناول بعض الكيك و القهوة او الشاي ” اي مشروب دافئ يفي بالغرض.

كنا نرى جميع احجام و اشكال و الوان الفضلات .. و لكن صدقوني، لم تكن هناك اي رائحة مقرفة لاننا كنا ننظف كل شي يوميًا، كنا نتقاسم العمل انا وامين على من يكنس ومن يجرف ومن يغسل احيانا يمر علينا اطفال المزرعة المجاورة للعب مع الحيوانات اوحتى المساعدة. كنا يوميًا نبحث عن فضلات البقرة دولي والتي تعودت إخفاء فضلاتها تحت ركام العشب الذي يشكل السرير الذي تنام عليه داخل الحظيرة.

اما الغنم فكنا نبحث ان تلك الدوائر المتجمدة في كل مكان تحت العشب فوق العشب في الخارج و في الداخل، فعليًا كل مكان. اسميناها ” Jelly beans ” و هي نوع من الحلوى الصغيرة شبه دائرية تتدحدر عند تكنسيها و كأنها كور ” براجون “. فعلا رأينا كل اشكال الفضلات المتجمدة بفعل البرد، و الطرية بسبب المطر .. آآآآآه اعلم انكم الان تقولون ماهذا القرف ،، صدقوني لم يكن كذلك ابدا ابدا ابدا. اتمنى ان تسعفني لغتي العربية الركيكة حتى فقط اشرح لكم. و لكن الصور خير مثال.

في وقت الإستراحة و بعدها:

كانت من اجمل الاوقات..، متقسمه بين التخطيط لمشروع اليوم اواللعب والممازحة اوتبادل بعض النصائح والحكايات مع جريج ومورين. اوحتى ركوب الخيل لبعض الوقت. طبعا وقت الاستراحة كنا نتناول كيكة المافن و كأننا اول مرة نأكلها، فعلا كان لها طعم آخر مع التعب والعمل الممتع.

مشروع الظهيرة:

و بعد ذلك، نستلم مشروع الظهيرة و غالبًا ما يكون شئ جديد علينا يعلمنا  هو جريج احيانا يكون قطع بعض الاشجار العملاقة اوحفر بعض الخنادق بشكل طارئ وعاجل بسبب الامطار التي غمرت احد مراعي الخيول، واحيانًا يكون نشر الخشب لصناعة بعض المستلزمات في المزرعة اوإصلاح جدران اوابواب الحظيرة. دائما كانت هذه المشاريع تضيف لنا مهارة جديدة و تعرفنا على الآت جديدة لم نكن نحلم ان نستخدمها في حياتنا العادية داخل المدينة في السعودية اوحتى في اي مكان في العالم. تعلمنا إستخدام المناشير بأنواعها واحجامها ومكائن الخراطة وإستخدام الجرار وحفر الارض وكيفية سواقته. تعلمنا كيف نعصر التفاح يدوياً ونصنع عصير سحري في طعمه. تعلمنا كيف نفهم الحيوانات ونخاطبها والتعامل معهم .. الكثير و الكثير الذي لن يكون له نهاية.

الغداء:

في حوالي الساعة الـ ١٢ ظهراً يحين وقت ساعة الغداء واستراحة نصف اليوم. الغداء غالبًا ما تكون وجبة خفيفة ساندويشات خفيفه او بعض من باقي عشاء الامس، ولكن كان له طعم لا يوصف بعد ذلك الجهد الذي بذلناه في الحظيرة. على طاولة الطعام..، لا يخلو وقتنا من بعض الاحاديث والضحكات اوحتى الحديث الجدي سواء في إختلافات دياناتنا اوما يحصل في العالم من أحداث مريبة. خصوصا اننا كنا في وقت الاحداث الرهيبة التي حصلت في فرنسا وتركيا وبلجيكا على ما نعتقد..، فكان العالم والديانات دائما محور حديثنا.

آخر اليوم:

بعد فترة الغداء كنا نستريح لفعل ما يحلو لنا سواء التصوير اوالدردشة اواحيانًا الذهاب الى اقرب مدينة لجلب بعض احتياجات المنزل من السوبر ماركت. رحلة السوبر ماركت هي الوحيدة التي تسمح لنا بالخروج من المزرعة الى المدينة.

في حال اننا لم نخرج من المزرعة فيكون آخر يومنا بين إكمال مشروع الظهيرة و إرجاع الحيوانات الى الحظائر وتجهيز وجبة العشاء للحيوانات، وتغير رداء الخيول الى الرداء الليل بعد تمشيط شعرها و تنظيف حوافرها. ولا يمنع ممازحتها واللعب معها ومكافئتها بالتفاح.

التعامل مع الحيوانات:

كان امين يستغرب من استجابة الخيل تشارم عندما اطلبه ان يقبلني. او من مرايا الفرس المعنفه التي تم تعنيفها من مالكها السابق بضربها على رأسها ومن ثم عرضها في سوق اللحم لبيعها. بعد ذلك مورين اشترتها لنتقذها من بشاعة المكان. مرايا كانت جدا خائفة ولا تثق بأي احد بقربها او يلمس رأسها الا مورين. وكيف بدأت تثق بنا بعدما احسنا معاملتها والتحدث اليها بعطف. مرايا كانت لاتخرج الى المرعى كل صباح الا مع منار. واصبحت في قمة اللطف مع منار لدرجة انها كانت تنتظرها كل صباح وكل مساء. بناء العلاقة مع حيوان جدا صعب وسهل في نفس الوقت.

نظرتنا للحيوانات بشكل عام نحن السعوديين هي نظرة دونيه ، حتى كلمة حيوان هي “سبه” ولكن قربنا منها علمنا الكثير اولها ان الحيوانات فعلا تمتلك عقل ومشاعر.

تخيلو البقر كان يرجع الى الحظيرة بمناداتهم بأسمائهم، و يرجعون ركضاً الي حظيرتهم المخصصة لهم، و كذلك الغنم.

 امين:

امين كان من النوع الذي لا يمكن ان يتقرب من الحيوانات بشكل عام، اتذكر تلك اللحظات في اليوم الاول عندما طُلب منه إحظار الخيل من المرعى، حين كان يحاول قدر الامكان ان يكون بعيدا عنه. وكيف كان يهرب من الكلب لوك ” الكيبوت ” الذي في نهاية المطاف وقع في حب امين وكذلك امين وقع في حبه 😘.

تعلم امين ان الحيوانات ليس كما تعودنا او تربينا، الحيوانات فعلا تمنح الحب، و فعلا تفهمنا. الحيوانات لن تكون وسخة او نجسه مالم نعتني بها نحن اصحابها. مع الحيوانات تحسنت لغة امين في الانجليزية بشكل ملحوظ جداً. حيث تلك الكائنات تمنحك الثقة في النفس للتحدث معها دون ان تحكم عليك اوتضحك على لغتك الركيكة احياناً.

الاكل:

كان جريج ومورين حريصين على إطعامنا اجود واطعم انواع الاكلام المنزلي المناسب مع ديننا الحنيف، حيث كانو حريصين ان لا نتناول اي شيء من منتجات الخنزير سواء من لحوم او مشتقاتها. وحاولو جاهدين ان يكون الطعام قريب من طعامنا الشرقي حتى لا نشعر بالغربة. مورين فاجئتنا في احد الليالي على وجبة العشاء بطبق كبدة سعودية لذيذة. و في احد الليالي طبخنا نحن لهم الكبسة السعودية باللحم واعجبتهم كثيرًا.

عيد يوم الشكر:

يحتفل به الامريكان ولايعد عيد ديني ابدًا فمثله مثل اي يوم تاريخي تعتبره اي دولة عيد من اعيادها. قصتة كما يقولون ” بإختصار شديد ” انه يوم اجتمع الهنود الحمر مع المهاجرين الى امريكا على طاولة واحده لتناول الاكل بعدما كان المهاجرين يموتون جوعًا لعدم معرفتهم بالمنطقة ومواردها الزراعية فجاؤا لهم الهنود الحمر وعلموهم نوعية الاكل والحيوانات القابلة للاكل في المنطقه ومنها الديك الرومي، ولذلك هو يعتبر رمز لهذا اليوم. بالنسبة لهم الان هو يوم يجتمع فيه جميع افراد العائلة  لتناول وجبة العشاء الفاخرة. كان بالنسبة لجريج ومورين شيء اكثر من رائع ان نختار تقضية هذا اليوم معهم بدلًا من التسوق في يوم الجمعة السوداء. عزمونا جيراننا في المزرعة المجاورة للعشاء لديهم مع عائلتهم، الشيء الذي ابهرنا هو حتى هؤلاء الذين لا يعرفوننا اهتمو بنا و كأننا منهم وطبخو لنا ديك رومي خاص بدون دهن الخنزير وحلوى التيراميسو الخالي من الكحول، فقط لنا نحن منار وامين !! فعلا شعرنا و كأننا مع اهلنا وفي بيتنا.

في اليوم التالي جريج ومورين حظرو الديك الرومي الخاص بنا وفوق ذلك قد ذبحو لنا خاروفاً لانه الاقرب لثقافتنا وقت المناسبات و فعلا تم ذبح وسلخ الخاروف وتقطيعه قبل عيد الشكر بليلتين ولنستمتع اكثر فقد خصصو لنا الكبدة و اللسان على حسب طلب امين 😂 لنطبخها نحن.

جريج و مورين:

تتجاوز اعمارهم الـ ٦٥ و الـ ٧٠ سنة ولكن حياتهم مليئة بالحب والاهم من ذلك…، انهم لا يمكن ان يمر يوم دون ان يعبروا عن هذا الحب لبعضهم. قبلات، احضان، مزاح مع بعضهم البعض..، وحتى طريقة شجارهم جميلة ، تعلمنا منهم لحياتنا المستقبلية الكثير جدًا. وحتمًا علاقتنا نحن منار وامين تأثرت بهم كثيرًا جدًا. لن ولم نرجع الى بلادنا بنفس الشخصيات والعلاقة التي تربطنا..، لقد تغيرنا فعلًا ،، نعم للأفضل.

 

و اخيراً نترككم مع الفديوهات

2 thoughts on “السفر و التطوع حول العالم

  • بدور الغامدي أغسطس 27, 2016 at 2:35 ص Reply

    والله دخلت فالجو معاكم واستمتعت كمان 😍 روعه روعه روعه ماشالله .ان شالله احاول اخلي كل اللي حولي يدخلو مدونتكم ويستمتعو معاكم مثل ما انا استمتعت
    شكرا بحجم الكون لانكم تشاركو الناس هذيه التفاصيل الجميله من حياتكم
    احبكم
    و
    موفقين 💚

    • amin أغسطس 27, 2016 at 8:36 م Reply

      شكرًا اختنا بدور واحنا سعيدين جدًا لوجودك ولاستمتاعك بما كتبنا ويشرفنا تواجد الجميع … شكرًا لكي نحبكم والله يوفق الجميع 😀

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *